تكملة Manchester United fc 2

اذهب الى الأسفل

تكملة Manchester United fc 2

مُساهمة من طرف  في الأربعاء ديسمبر 15, 2010 10:31 pm

الأولد ترافورد ( 1909-1919 )





عاد الرئيس جون هنرى ديفيز مرة اخرى ليدفع 60 الف جنيه استرلينى من اجل انتقال الفريق الى الاولد ترافورد ,وافسد ليفربول الفرحة المانشستراوية بعد هزيمته للفريق فى اول لقاء بمسرح الاحلام فى 19 فبراير 1910 بنتيجة 3-4 بعد ان كان اليونايتد اليونايتد بنتيجة 3-0 ,وقاد المدرب ماغنال اول فترة انجازية ليونايتد حيث فازوا فى اول درع خيرية عام 1908 وعادوا بنهاية الموسم للفوز بكاس انجلترا لاول مرة حيث سجل تورنبول هدف اللقاء الوحيد ضد بريستول سيتى ,وفازوا مرة اخرى بالدورى عام 1911 فى اخر اسبوع على حساب الفيلانز و بطولة الدرع الخيرية عام 1911 .

كانت نهاية حقبة ماغنال ليرحل بالعام التالى الى مانشستر سيتى ,وبعد رحيله تدهور الفريق تماما حيث احتل المركز ال12 عام 1912 وبدأ معدل الاعمار بالفريق يرتفع , وصل حضور الجماهير إلى 15 ألف متفرج فقط ( كل هذا تحت قيادة JJ Bentley ) ,وفي موسم 1914-1915 هرب الفريق من الهبوط باعجوبة بفارق نقطة وحيدة ,وتم اكتشاف 3 من لاعبى اليونايتد فى اتفاق مع نظيرهم من ليفربول من اجل تعطيل الفريق ,وتم كشف الامر و منعهم من اللعب مدى الحياة . وتوقف الدورى الانجليزي خلال الحرب العالمية الأولى ,وقتل حينها نجم الفريق ساندى تورنبول الذى احرز هدف الفريق فى نهائى كاس إنجلترا 1909 .



ما بعد الحرب العالمية ( 1919-1933 )




تم اكمال الدورى عام 1919 بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى لكن اليونايتد هبط كثيرا خاصة بعد صحوة مانشستر سيتي واعادة بناءه على يد المدرب السابق للفريق ايرنيست ماغنال , وعلى الرغم من الجماهير الكبيرة التى حضرت اللقاءات حيث وصلوا عددهم الى 42 ألف متفرج الا ان الفريق لم يتمكن الا من تحقيق 13 فوز وانهى الموسم بالمركز ال12 ,والاسوا جاء في موسم 1921-1922 حيث لم يفز الفريق الا في 8 لقاءات من اصل 42 لقاء واستقبلت شباكه 72هدف وهبط للدرجة الثانية ورحل نجم الفريق (افضل لاعب بعصره) بيل ميريديث الى مانشستر سيتى ,وفي الدرجة الثانية تدهور حال الفريق , حيث لم يكن هناك اى لاعب كبير ممن كانوا موجودين قبل الحرب العالمية ولم تأتَ الجماهير الا لمشاهدة اللقاءات الكبيرة فقط , في اول محاولة لهم انهوى موسمهم بالمركز الرابع .

في موسم 1923-1924 انهى الفريق الموسم بالمركز ال14 وعاد الفريق للدرجة الاولى مرة اخرى بقيادة جون شابمان بعد ان انهوا الموسم بالمركز الثانى على حساب ليستر سيتى ,وشهد عام 1927 وفاة احد اهم الشخصيات بتاريخ اليونايتد وهو جون هنرى ديفيز وجاء مكانه غراهام لاوتون ,وفى نفس العام تم منع لاوتون من التدخل فى اى امر يتعلق بكرة القدم وذلك لاسباب لم يعلمها الا هو والاتحاد الانجليزي ,واتى مكانه اللاعب السابق وصاحب الخبرة بالفريق لال هيلديتش وخسر الفريق 15 مباراة, وانهى الموسم بمركز مخيب للآمال حيث إحتل المركز ال15 . وتم تعيين هربيرت بارنالت مدربا جديدا ولكن فترته لم تكن ناجحة تماما حيث كان يتدرج بالترتيب واعلى ترتيب وصل له كان ال12 عام 1929 .

وفي موسم يعتبر من الأسوأ في تاريخ انادي , إحتل الفريق في 1931 المركز الاخير بالدورى بعد ان بداية شهدت 12 خسارة متتالية ,الامور ساءت مرة الاخرى ، وتم انتقاد المدرب بلذاعة حتى تم طرده ,وتم تعيين السكرتير والتر كريكمير مسؤولية تدريب الفريق في الموسم التالى ومعه مكتشف المواهب لويس روشا بسبب عجز النادى عن ايجاد المدرب الجديد . وفى يناير طالب اللاعبين برواتبهم ومستحقاتهم ولكن تم ابلاغهم انه لا يوجد مال كافى مما أوجد مشكلة مالية اخرى ,وظهر جيمس غيبسون فى الكادر بعد ترشيحه من قبل ناقد مانشستر الرياضى يدعى ستيسي لينوت وقابل غيبسون الادارة وعرض خدماته مقابل مركز المدير وإختيار نوابه الادارة لم تمتلك خيارات أفضل فتم الموافقة عليه ,فادخل لخزينة النادي 30 ألف جنيه استرلينى , وتم إختيار مدرب جديد هو سكوت دنكان .



سكوت دونكان ( 1933 - 1939 )





في عام 1934 وصل الفريق الى ادنى مركز بالدورى وفى اليوم الاخير كانوا فى المركز الثانى من اسفل الدورى , وكان اخر لقاء امام ميلوال الذى كان يسبقهم بنقطة وحيدة ولكن مكنهم القدر من هزيمة المنافس بنتيجة 2-0 ليبقوا بفارق نقطة وحيدة , وهكذا بقى الفريق فى دورى الدرجة الثانية ,الموسم التالى شهد تحسنا .. حيث فاز الفريق ب10 لقاءات من اصل 11 فى اكتوبر ونوفمبر 1934 ,وبدأ ان الامور عائدة لمجاريها وعادت الجماهير للمباريات وانهى الفريق الموسم ركز الخامس ,وبالموسم التالى اعلن الفريق عودته للدرجة الاولى و بقوة بعد فوزهم بدورى الدرجة الثانية عام 1936 حيث لم يخسروا فى اخر 19 لقاء , وجاء إحراز اللقب بعد الفوز 3-2 على فريق بيرى بعد ان اجتاح أكثر من 31 الف متفرج الملعب من اجل مساندة الفريق والاحتفال .

ولم تكتمل فرحتهم بعد ان هبط الفريق بالموسم التالى واستقال سكوت دونكان و حل محله مرة اخرى والتر كريكمر ,وبالرغم من الديون التى وصلت الى 70ألف جنيه استرلينى الا ان الفريق عاد للدورى بعد حصده للمركز الثانى عام 1938 وعاد الفريق مرة اخرى للدرجة الاولى ولكن هذه المرة بلاعبين جدد مثل جوني كاري وجاكل رويلي وستان بيرسون ,وبقى الفريق هذه المرة بالدوري من أول موسم بعد حصوله على المركز ال14 ,وقطعت الحرب العالمية الثانية كل النشاطات الرياضية .




ضرب الاولد ترافورد ( 1941 )



كرة القدم توقفت خلال الحرب العالمية ( 1939-1945 ) و لكن مانشستر يونايتد كان يشارك بمسابقات المناطق و تم قذف الاولد ترافورد بالساعات المبكرة من 11 مارس 1941 , واستغرق إصلاح الملعب 8 سنوات وخلال هذه الفترة تقاسم الفريق الملعب مع جاره مانشستر سيتى فى المين رود .


وصول السير مات باسبى ( 1945 )




فى عام 1945 ، وصل السير مات باسبى كمدرب للفريق فقط و هو بسن 36 ، وحصل ذلك مباشرة بعد انهاءه مسيرته كلاعب بعدما لعب لليفربول و مانشستر سيتى و لمنتخب اسكتلندا ,والطريف أن أول صفقة لباسبى لم تكن لاعبا بل مساعدا له و اسمه جيمى ميرفى ,وقد ذيع انه اول من نزل مع الفريق على ارضية الملعب خلال التدريبات ,وتم عقد الكثير من الانتدابات مثل جيمى ديلانى ، ولعب ديلاني مع الناشئين الى ان انتقل الى الفريق الاول .


اطفال السير مات باسبى ( 1952 - 1958 )


اتخذ السير مات باسبى طريقة اخرى فى بناء فريقه وعلى عكس طريقة دفع اموال طائلة لجلب اللاعبين ،تبنى لاعبين كانوا قد خرجوا للتو من المدرسة , لكنه استقطب لاعبان كبيران فقط الجناح جونى بيرى والمهاجم تومى تايلور ,موسم 1952-1953 بدا بإعتزال اللاعب جونى كارى وشهد تقديم فريق اطفال الباسبى .. حيث إعتزل الفريق القديم ,ديفيد بيغ ودينيس فيوليت ودونكان ادواردز وبيل فولكس قدموا جميعهم مشاركتهم الاولى مع الفريق ,وبدأ الفريق فى الاعتماد على الكشافين فى جميع المدن , فوضع باسبى كشافين فى شمال انجلترا وبلفاست ودبلن .

وتحصل الفريق على المركز الثامن فى عام 1954 والخامس فى عام 1955 قبل ان يتحصل على الدورى بفارق 11 نقطة عن أقرب المنافسين بقيادة تومي تايلور ودينيس فيوليت وكان متوسط أعمار الفريق حينها 22 عاما فقط , لاعبان فقط شاركا في الدوري من قبل وهما جونى برى و روجر بيرن ,وضد رغبة الاتحاد وجميع الاندية أصبح مانشستر يونايتد اول فريق انجليزى بكاس اوروبا ,واحد من نجوم الفريق هو دونكان ادواردز الذى حقق رقم قياسى كاصغر لاعب يشارك مع المنتتخب
وهو بسن 17 سنه و8 اشهر . و ظل الرقم صامدا الى ان جاء واين اوين وحطمه عام 1998 .

وتم تكريم ظاهرته بعدما حل سادسا فى استفتاء أقيم عام 1999 لإختيار اعظم 50 لاعب بتاريخ نادي مانشستر يونايتد ,ودافع الفريق عن لقبه بنجاح في الموسم التالى , تايلور سجل 22 هدف وليام ويلان سجل 26 هدف وسجل بوبى شارلتون الناشئ الجديد 10 اهداف . وبلغ الفريق نهائى الكاس بالعام نفسه ،لكن مع اللعب بدون حارس مرماه راى وود معظم اللقاء خسر الفريق اللقاء 1-2 امام استون فيلا .

اول لقاء اوروبى للفريق كان امام ابطال بلجيكا اندرلخت و انتهى اللقاء بالفوز بثنائية نظيفة ,قبل ان يسحقه بلقاء العودة فى اعلى نتيجة فوز فى تاريخ مانشستر يونايتد 10-0 ,لقاء العودة اقيم بالمين رود , وما زال هذا الرقم صامدا حتى الان ,ثم اقصى اليونايتد بروسيا دورتموند ومن بعده اثلتيك بيلباو بالرغم من تاخره امامه بهدفين
لكن اقصاه ريال مدريد ( الرهيب فى ذاك الوقت ) من الدور النصف نهائى .

كارثة ميونخ ( 1958 )




كارثة ميونخ التي وقعت في 9 فبرايـر 1958 تعتبر هي اكبر نقطة سوداء في تاريخ مانشستر يونايتد ,بالإضافة إلى أنها تمثل احد اسباب تاخر تاريخ اليونايتد اوروبيا ومحليا , و وقعت هذا الحادثة المشينة بسبب إهمال عمال او قائد الطائرة , ولقى خلالها 21 شخص مصرعهم فى الحادثة مباشرة و2 اخرين ماتوا في المستشفى ,فى بداية الموسم كان اطفال باسبى قد وصلوا الى مرحلة النضوج التام وحلم الجميع بتحقيق ثلاثية تاريخية .

اليونايتد وصل ليوغوسلافيا من اجل مواجهة رد ستار بلغراد . و كان لقاء الذهاب انتهى ليونايتد بالمين رود بهدفين لهدف وتعادل الفريقين في بلغراد بلقاء العودة بنتيجة 3-3 وبهذه النتيجة تاهل المان يونايتد بمجموع اللقائين 5-4 ,الطائرة اقلعت من بلغراد وتوقفت فى ميونخ من اجل اعادة تعبئة البنزين , وتأخر الاقلاع مرتين بسب عطل ,وتم ضبطه وإصلاحه من قبل عمال مطار ميونخ . والعطل كان شيئا فى مكينة الطائرة يتسبب فى اسراعها بشكل غير طبيعى , مكن الطيارين ان يقلعوا هذه المرة وعندما وصلوا إلى V1 وهو مكان الاسراع ( وهنا لا يمكن التراجع عن الاقلاع ) فجاة تعطلت المكينة وانحرفت الطائرة عن طريق الاقلاع واصطدمت بالسور ومن ثم بيت بالجانب .

الجناح الايسر والذيل اختفوا واصطدم شئ بخزان الوقود فانفجر ,رسميا تم اكتشاف ان سبب الحادثة هو الثلج الذى على طريق الاقلاع الذى تسبب فى انحراف الطائرة ومن ثم الانفجار ,مارك جونز , ديفيد بيغ , روجر بيرن , جوف بنت , ايدى كولمان , ليام ويلان وتومى تايلور جميعهم توفوا بالحال ,سكرتير النادى والتر كريكمر والمدربين توم كيرى وبرت والى توفوا هم ايضا فيما بعد ,دونكان ادواردز والسير باسبى وجونى بيرى اصيبوا اصابات خطيرة ومميتة وتوفى ادواردز بعد 3 اسابيع من الحادث ,جونى بيرى وجاكى بلانكفلاور عبروا هذه المحنة لكن لم يمارسوا الكرة ابدا ,لقد كان اسوا يوم فى تاريخ كرة القدم الانجليزية وكذلك في تاريخ مانشستر يونايتد .

اما اسوا يوم فى تاريخ الكرة فتمثل في حادثة فريق تورينو عام 1949 التى كانت اكثر ماساوية ,وكذلك كارثة البيرو عام 1987 حيث توفى 47 شخص منهم فريق اليانز ليما الكامل و كذلك المدربين و الطاقم ,وايضا كارثة زامبيا عام 1993 التى توفى فيها منتخب زامبيا كاملا و لم يلعب لقاءه ضد منتخب مصر .

وهناك قصة للاسطورة بوبى شارلتون التى تبين عظمة شخص هذا اللاعب وهذه هى القصة :
تحمل حادثة ميونخ بالنسبة لشارلتون معانى ومفاهيم كثيرة جدا ، حيث انها لا تعتبر حادثة مؤلمة فقط بل سعيدة نوعا ما بعد ان اعاد الله له الحياة فى لحظات قليلة ليرى الموت بعينه . الجميع يعلم بهذه الحادثة وعندما حدثت المصيبة ،راى هارى كريغ حارس مرمى الفريق كل من شارلتون وفيوليت الذى يبدو انه كان صديق شارلتون المحبب فشاءت الاقدار ان يبقوا سويا بعد ان بدلا الاماكن مع تومى تايلور و ديفيد بيغ اللذان شعروا بالخوف فارادوا ان يبقوا بالخلف خوفا على حياتهم ,وعندما حدث الانفجار راى هارى كريغ كل من شارلتون وفيوليت فظن انهما قد فارقوا الحياة لكنه قام بجذبهم خارج الطائرة حتى يتفادوا الانفجار اذ كانوا على قيد الحياة شارلتون عانا من قطوع فى الراس وصدمات عصبية وبقى فى المستشفى عدة اسابيع ،سبعة من زملاؤه فارقوا الحياة ومنهم تايلور وبيغ اللذان كانوا قد بدلوا اماكنهم مع شارلتون و فيلويت ,شارلتون كان اول الناجين من الكارثة حيث عاد لمانشستر يوم 14 فبراير وكان ذلك بعد 8 ايام من الحادثة .



اعادة البناء ( 1958 - 1963 )




جاكى بلانكفلاور وجونى بيرى تمكنا من البقاء على قيد الحياة لكن دون ممارسة الكرة للابد كينى مورغانز عاد لكنه لم يعد ابدا نفس اللاعب الذى كان عليه من قبل الحادث ,وبقى السير مات باسبى بالمستشفى لمدة شهرين ولم يكن هناك امل له بالحياة وظن البعض انه سيفارق الحياة ولكنه عاد الى الحياة باعجوبة . وخلال تواجده بالمستشفى تولى مساعده جيمى ميرفى مهامه بدلا منه ,وعاد اليونايتد للعب بالدورى ولم يفز الا بلقاء وحيد فى اخر 14 لقاء منهيا الموسم بالمركز التاسع ولكن الفريق اجاد في بطولة الكاس و وصل للنهائى ولكنه تعرض للخسارة امام بولتون 0-2 ,واعطى الاتحاد الدولى للاتحاد الانجليزى احقية مشاركة اليونايتد مع البطل ولفرهامتون تعزية لهم ولكن الإتحاد الإنجليزي رفض ذلك الأمر بغرابة !

فترة اعادة البناء التي اعقبت الحادثة صاحبها بعض التعاقدات مع البرت كويكسال , موريس سيتيرز , دينيس لو ,بات كريتاند ونويل كانتويل . وبالرغم من التوقيع معهم لفترات طويلة الا ان هذه التعاقدات لم يكن لها تاثير فورى ,وتمكن اليونايتد في موسم 62-63 من هزيمة ليستر سيتي وإحراز كأس إنجلترا رغم إحتلاله المركز ال19 بالدورى , بعد الكارثة ، اسم اطفال باسبى لم يكن مناسبا وتم اختراع اسم جديد , فريق سالفورد للرجبى قد طاف حول العالم وكان اسمه الشياطين الحمر (الريد ديفلز)
و راى باسبى الاسم مناسبا خاصة ان اسم ( اطفال باسبى ) لم يصبح مناسبا .

ولنا تكملة وشكرا


نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 31/12/1969

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى