Manchester United fc3

اذهب الى الأسفل

Manchester United fc3

مُساهمة من طرف  في الأربعاء ديسمبر 15, 2010 10:33 pm

منتصف الستينات ( 1963 - 1967 )





شهدت هذه الفترة بداية عصر جورج بيست (افضل لاعب فى تاريخ مانشستر يونايتد) ولا يعلم الكثيرون ان هذا اللاعب متمرد ويشابه لاعبين كثر فى عدم الاخلاص , حيث رحل عن الفريق من اجل المال و رفض اللعب فى لقاء اعتزال بوبى شارلتون ,ربما يكون افضل لاعبي اليونايتد تاريخيا . الا ان السير بوبى شارلتون هو اعظم لاعبى مانشستر يونايتد عبر التاريخ شكل بيست مع شارلتون و دينيس لو اعظم ثلاثى فى تاريخ اليونايتد وربما فى تاريخ كرة القدم العالمية .

وهو الثلاثى الذى قاد اليونايتد الى الانتصارات فى الستينات . دينيس لو ابهر الجميع في موسم 1963-1964 عندما سجل 46 هدفا بجميع البطولات . وانهى اليونايتد ذلك الموسم وصيفا بالدورى ولكنه عاد ليفوز به في الموسم التالى بفارق الاهدف على ليدز يونايتد ,فى هذ االموسم فاز اليونايتد فى 13 مباراة من اصل 15 ما بين سبتمبر و ديسمبر 1964 . اعادة البناء تمت بنجاح .

بوبى شارلتون و بيل فولكس هم الناجيان الوحيدان الباقيان من كارثة ميونخ , الموسم كان ناجحا من الابعاد الاخرى , حيث اختيرت انجلترا لتنظيم كاس العالم وتم اختيار ملعب الاولد ترافورد ضمن الملاعب المستضيفة للبطولة فتم تجديده ,لاعبا اليونايتد بوبى شارلتون و نوبى ستايلز لعبا لانجلترا بالنهائى وهزموا المانيا الغربية 4-2
وفازوا بكاس العالم للمرة الاولى والاخيرة والوحيدة ,اليونايتد فاز بالدورى موسم 67-68 واكد ذلك بالفوز على وست هام 6-1 ليضمن المشاركة بكاس اوروبا .


ابطال اوروبا ( 1968 )





الطريق للنهائى كان سهلا .. حيث افتتح اليونايتد البطولة بالتغلب على هيبيرنان الاسكتلندى 4-0 بمجموع اللقائين ,اختبار بدنى صعب توالى اللقاء السابق حيث توجب على الفريق مواجهة جورنيك زابيرزى من بولندا ,تغلب اليونايتد 2-1 بمجموع اللقائين وكان عليه مواجهة ريال مدريد اسطورة اوروبا حينها بنصف النهائى ,وهو الفريق الذى اخرجه مرتين من البطولة من قبل . ريال مدريد لعب لقاء دفاعى بحت امام اليونايتد بالاولد ترافورد ولكن الهجوم العتيد كالعادة مكن اليونايتد من الفوز 1-0. و لكن لم يكن هذا الانتصار بالفرصة الكافية بالبرنابيو ,دينيس لو كان يعانى من اصابة بالركبة فاستدى بسبى بيل فولكس بدأ لقاء الإياب سيئا لليونايتد حيث تقدم الريال 3-1 بالشوط الاول اى 3-2 بمجموع اللقائين .

وظل اليونايتد عاجزا طوال النصف الساعة الاولى بالرغم من تفوقه الواضح حتى تمكن ديفيد سيتلر من تقليل الفارق ليكون مناسبا للتاهل قبل ان يكون لبيل فولكس دور البطل حينما سدد كرة جورج بيست الى المرمى منهيا اللقاء تماما ,وهكذا تأهل اليونايتد ليوجه بنفيكا بالويمبلى بنهائى كاس اوروبا ,كان هذا اليوم يوم اختلطت به المشاعر حيث تمكن اخيرا باسبى من تحقيق حلم اطفال الباسبى ,ولكى يعلم الجميع ان من بين هؤلاء اللاعبين فى تلك الحقبة لم يكن الا اثنين اشتراهما النادي بماله .

دخل الفريقين اللقاء وطموح اليونايتد لتحقيق اول لقب انجليزى قارى بالتاريخ ,افتتح بوبى شارلتون التسجيل ثم عاد جيمث جراسا ليعادل النتيجة لاصدقاء ايزيبيو ,وظل بنفيكا يضغط وخاصة باللحظات الاخيرة وانقذ الحارس ستيبنى كرة مميتة من ايزيبيو ابقت بالحظوظ الى وقت اضافى ,وفى الوقت الاضافى وضع بيست علامته الخاصة على دفاع بنفيكا ليحرز هدف جميل جدا ,بنفيكا يضغط لكن بريان كيد يحتفل بعيد مولده ال19 و يحرز راسية جميلة .

بوبى شارلتون انهى اللقاء بهدف جميل ليفوز اليونايتد بالبطولة ويصبح اول فريق انجليزى يحقق هذا الانجاز , ( لمشاهدة ملخص اللقاء يمكنك متابعة هذا الفيديو على اليوتيوب Man.Utd 4-1 Benfica ) تم تكريم السير باسبى بوسام الفروسية نظرا لنجاحاته الباهرة وكذلك بوسام "Freedom of Manchester" .




نهاية الجيل الذهبى ( 1968-1969 )





موسم سئ بدا باداء سئ في كاس الانتركونتيننتال حيث واجهوا فريق من أمريكا الجنوبية هو استوديانتس الأرجنتيني والذى إشتهروا حينذاك بالهيجان جماهيريا وعلى ارضية الملعب , ولعب الفريقان مباراة الذهاب في بيونيس ايريس وإنتهى اللقاء بخسارة اليونايتد 0-1 ,وفي مباراة الذهاب التي اقيمت على الأولد ترافورد تعادل الفريقان 1-1 مما جعل كأس البطولة يذهب إلى الأرجنتين ,مانشستر يونايتد قدم موسما سيئا وانهى الدوري بالمركز ال11. وانتهى الموسم بتحول مات باسبى الى مدير عام ,وقد اعلن تنحيه عن منصبه فى 14 يناير 1969 ، و وافق ويلف ماكيغنيس على الحصول على مهام المدرب .


فترة ما بعد السير مات باسبى ( 1970-1973 )




ويلف ماكيغنيس مدرب فريق الرديف في ذلك الوقت اخذ مكان السير مات بسبى فى مركز المدير الفنى للفريق ,لقد كان متواجدا وحاضرا مع اليونايتد منذ انضمامه له كلاعب فى الخمسينات ,ولكنه سريعا ارتقى سلم المجد المانشستراوى ولم يساعده السير باسبى اثناء تواجده ,مانشستر يونايتد كان فريق عجوزا يحتاج الى التجديد وهى فترة كان من المؤسف ان ياتى فيها ماكيغنيس ,فى ديمسبر 1970 ومع تخبطات الفريق تم عزله من منصبه واعادة باسبى بفترة تطوعية الى ان جاء مارك اوفاريل عام 1971 ,وبالرغم من بدايته المبهرة الا ان سبعة هزائم متتالية تسببت فى انهاء الفريق للموسم بالمركز الثامن لثالث موسم على التوالى .

وفى نفس هذا الوقت اصبح جورج بيست مشكلة للفريق , حيث تسبب فى مشاكل كثيرة داخل النادى وفى مشاكل اخلاقية ,وبنهاية موسم 1971-1972 اعلن اللاعب اعتزاله وهو بالسادسة والعشرين قبل ان يعود عن قراره بعدها ببضعة ايام ,ومع تقهقر مستوى بيست لم يساعد الفريق واستمر الفريق فى كبوته بعدما افتتح اول تسعة لقاءات دون اى انتصار ,وبدات الادرة فى البحث عن حل وتعاقدوا مع توم دوشرتى كمدرب فى 19 ديمسبر 1972 .

خسر اوفاريل المدرب السابق مهنته بعدما خسر بخماسية نظيفة امام كريستال بالاس لقد كانت نهاية الجيل , اعتزال بيل فولكس ومباراة اعتزال لبوبى شارلتون و فى نفس اليوم اعلن جورج بست اعتزاله .


الهبوط ( 1973-1974 )




دوشرتى بدا فى اعادة ترميم الفريق , فقام بعدة انتدابات ابرزها لو ماكارى . اليونايتد عبر المحنة وانهى موسمه بالمركز ال18 , دينيس لو احد اساطير الفريق انتقل الى مانشستر سيتى العدو الازلى لليونايتد بالمجان بعد انتهاء عقده وهو ما اثار غضب الجمهور ,جورج بيست عاد مرة اخرى من الاعتزال فى موسم 1973-1974 ليوقع مع الفريق ودخل اليونايتد صراع الهبوط من جديد حيث كان يتوجب عليه الفوز مرتين مع خسارة برمنغهام مرة لضمان البقاء , برمنغهام فازوا بلقائهم واليونايتد خسر بهدف لدينيس لو وهو ما تسبب فى هبوط الفريق (دينيس لو اسطورة اليونايتد السابقة يتسبب فى هبوطه) وكانت المرة الاولى التى يهبط فيها الفريق منذ عام 1937 ومع مرور الوقت انتهى الموسم و رحل جورج بيست من اجل المال ، وإنتظر إنتهاء عقده ليتنقل انتقال حر ستوك بورت كاونتى .



الكأس عام 1977




على الرغم من الهبوط إلا ان الجماهير الوفية لم تترك الفريق , فمعدل الجمهور ارتفع خلال موسم 1974-1975 وهو ما كان له اثرا ايجابيا على الفريق مما مكنهم من الفوز بدورى الدرجة الثانية والصعود للدرجة الأولى قدم الفريق بداية رائعة فى موسم 1975-1976 واملت جماهيره فى ان يكون ثالث فريق يحقق الدورى مباشرة بعد صعوده من الدرجة الثانية ,و مع تعثرات منتصف الموسم انهى الفريق الموسم بالمركز الثالث ,وشهد مشواره في بطولة الكأس مسيرة ناجحة لكنها انتهت بالخسارة بهدف امام ساوثهامبتون في استاد ويمبلى .

اليونايتد ادى بتذبذب بالدورى فى موسم 1976-1977 وكان فى وقت من الاوقات بخطر الهبوط لكنه نجح فى الحصول على المركز الثامن ,وتمكنوا مرة اخرى من الوصول للنهائى وحققوا الكاس من أمام ليفربول بنتيجة 2-1 وأفسدوا على خصمهم حلم الثلاثية التاريخية , الشكل الجديد لليونايتد تضمن ناشئين صغار أمثال : ستيف كوبل والاخوان بريان و جيمى جرينهوف و ارثر البيستون و ستيوارت بيرسون .


رحيل دوشرتى ( 1977 )




بعد مرور شهر على تحقيق كأس إنجلترا ، ذيع ان دوشرتى على علاقة عاطفية مع زوجة الطبيب النفسى للفريق وكان اسمها لورى براون حيث قيل انه سيهجر زوجته من اجلها. وعندما رفض دوشرتى التجديد تركه النادى عندما شعروا ان موضوعه أحدث اضطراب داخل النادى وانه ليس سببا طبيعيا لهجر الفريق ولذلك اعلنت الادارة انه تم عزله لانه اشترى تذكرتين لنهائى كاس انجلترا وباعهما فى السوق السوداء .

لكن الجميع علم لماذا تم عزل دوشرتى بل وكانت هناك اقتراحات ان المدرب يمكنه مقاضاة النادى لعزله المفاجئ دوشرتى لم يفعل ذلك ليس لانه لاعب سابق بالنادى بل لانه كان مرتبط بقضية اخرى فى نفس الوقت .


دايف سكستون ( 1978-1981 )




توم دوشرتى كان مدربا ناجحا ومفضلا عند الجماهير لذلك ديف سكستون كان عليه النجاح لتفادى مقارنات فاشلة ,مسيرة سكستون كانت رائعة حيث حصل على الكاس وكاس ابطال الكؤوس الاوروبية مع تشيلسى وقاد ك.ب.رينجرز الى الالقاب ,اليونايتد شارك ببطولة كاس الكؤوس الاوروبية كونه حامل لقب كأس إنجلترا ولكن تم طرده بعد شغب الجماهير فى سانت ايتيان ,مرة اخرى يلعب اليونايتد بالويمبلى في نهائى الكاس لكنه خسر امام الارسنال فى مباراة سميت بنهائى الخمس دقائق وذلك بسبب الاهداف المتاخرة التى جاءت فيه , واحدة من اهم انتدابات سكستون في تلك الفترة هى : جو جوردون و جوردون ماكوين الذى تم جلبهم من ليدز يونايتد .

موسم 1979-1980 شهد فقدان اللقب بطريقة دراماتيكية لليفر حيث انهوا الموسم ثانيا خلف الريدز ,وخلال هذا الموسم تم اتهام اليونايتد باثارة الشغب فى ملعب آير ستاديم مما ادى الى وفاة اثنان من مشجعى نادي ميدلزبره ,كما ظهر جدل واشاعات ان اليونايتد يدفع مبالغ غير شرعية مثلما كان فعل السيتيزن منذ 80 عام ,وبسبب تقلبات ببداية الموسم اصبح الفريق بمنتصف الجدول وعانى الخروج المبكر من كاس انجلترا ومن اجل ايقاف المهزلة جلب المدرب المهاجم جارى برتلز بمبلغ قياسى حينها بلغ 1.25 مليون جنيه إسترليني .

واثبت اللاعب فشله بعدما سجل هدف يتيم بعد 30 مباراة . وفاز اليونايتد باخر سبعة لقاءات بالموسم لكنهم انتهوا بالمركز السابع ,وبالرغم من انتهائه كوصيف للدورى و وصوله لنهائى الكاس الا ان سكستون وجد انه ليس مناسبا لارضاء جماهير اليونايتد وترك الفريق فى موسم 1980-1981 .


رون اتكنسون ( 1981-1986 )



المدير التنفيذى للفريق مارتن ادواردز كان يبحث عن مدرب يجلب الدورى لليونايتد . وكان من أبرز الأسماء لورى ماكمنمى مدرب ساوثهامبتون , وأيضا براين كلوف الذى صعد بنوتنغهام فورست الى الدرجة الاولى و فاز معهم بكاسى اوروبا فقط فى اربع سنوات , لكن المدير التنفيذى قال ان اليونايتد لا يمكنه التعاقد مع كلوف . بوبى روبسون تم ترشيحه بعدما فاز بكاس الاتحاد الاوروبى مع ابسويتس تاون لكن بالنهاية كان اتكنسون هو المدرب . اتكنسون كان من افضل المدربين فى الكرة الانجليزية
حيث جعل وست بروميتش ينهى الدوري بالمربع الذهبى ثلاث مرات و صل معهم الى ربع نهائى كاس الاتحاد الاوروبى ,بالإضافة إلى فوز فريقه تحت قيادته على اليونايتد بالأولد ترافورد بنتيجة 3-5 في موسم 1978-1979 وقد اخترق المدرب الجديد سوق الانتقالات حيث ضم براين روبسون من فريقه السابق ويست ميتش بمبلغ 1.75 مليون جنيه إسترليني ,كما ضم زميله ريمى موسس ب750 الف جنيه إسترليني . نورمان وايتسايد اخترق الفريق الاول قادما من الناشئين ليصبح نجم الفريق الاول وعمره 17 عاما . اتكنسون اعطى للفريق رونق جديد حيث لم يخسر الا 3 مرات وانهى الموسم بالمركز الثالث .

واستمر مسلسل النجاحات حيث حصد اليونايتد الكاس بعدما فاز فى لقاء الاعادة امام برايتون برباعية نظيفة وبالرغم من التوديع المبكر والمخزى للكاس في الموسم التالى امام فريق من الدرجة الثالثة يدعى بورنماوث الا انهم تمكنوا من هزيمة برشلونه في كاس الكؤوس قبل ان يخسروا امام يوفنتوس وادى مارك هيوز اول لقاء مع الفريق بالموسم التالى واختير كافضل لاعب ناشئ لموسم 1984-1985 ومرة اخرى تعود سلسلة النتائج المخيبة عندما انهى الفريق الموسم بالمركز الرابع مما ادى لحرمانه من لمشاركة فى كاس الاتحاد وفى عام 1985 فاز الفريق على ابطال الدورى هذا الموسم ايفرتون بنهائى الكاس ليفوزوا باللقب . لكن بدون ان تعبر هكذا حيث اصبح كيفن موران اول لاعب يطرد فى تاريخ نهائى كاس انجلترا. ومع الطرد يحرز نجم الفريق وايتسايد الهدف الوحيد ليفوز الفريق باللقب .

وفى موسم 1985-1986 فاز الفريق فى اول 10 مباريات بالدورى لتكون افضل انطلاقة بالتاريخ للفريق بالدورى الى الان ,و كانوا على بعد 10 نقاط من اقرب المنافسين وكان ذلك فى بداية شهر اكتوبر . ولكن ذلك لم يستمر طويلا حيث أصيب براين روبسون مع بداية العام وإبتعد حتى نهاية الموسم وانهى الفريق الموسم بالمركز الرابع ,وقرر النادي بيع مارك هيوز رغما عنه وافتعل اللاعب مشكلة شرب الكحوليات مما ادى الى بيعه لبرشلونة بمبلغ 2 مليون جنيه إسترليني ومع قرابة نهاية عام 1986 بدات الاقاويل حول رحيل اتكنسون و قدوم مدرب فريق ابردين السير اليكس فيرغسون , لكن موسم 1986-1987 بدا واتكنسون ما زال في منصبه . وبدا الموسم سيئا حيث خسر الفريق اول ثلاث لقاءات ومنها خسارة بهدف بالاولد ترافورد من الصاعد حديثا تشارلتون اثلتيك . وتذبذب الفريق واخذ يدخل ويخرج من منطقة الخطر الى ان جاءت الخسارة امام ساوثهامبتون 1-4 والتي ادت براس اتكيسنون خارج منصبه وعندما ترك اتكنسون الفريق كان بالمركز الثانى من الاسفل تحت فرق ضعيفة مثل : ويمبلدون و لوتون تاون و نورويتش .



نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 31/12/1969

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى